تعريف

الأستاذة ماجدة أبو فاضل
مديرة ”إعلام بلا حدود“

Photo of Magda Abu-Fadil

تتمتع الأستاذة ماجدة أبو فاضل بخبرة واسعة في مجال الإعلام، فقد كانت مراسلة ومحررة لمدة ٣٠ سنة في وكالات أنباء عالمية وجرائد أميركية وعربية في واشنطن والشرق الأوسط.

بدأت أبو فاضل مسيرتها الصحافية في مجلة ”مونداي مورنينغ“ اللبنانية لدى تأسيسها، وفي الإذاعة اللبنانية الرسمية (القسم الإنكليزي) قبل التوجه الى الولايات المتحدة الأميركية لإكمال علومها الجامعية في مادة الإعلام من الجامعة الأميركية في العاصمة واشنطن. ومن ثم خاضت معترك الصحافة هناك، فراسلت عدة مجلات وجرائد عربية وشرق أوسطية منها مجلتي ”إيفنتس“ و”الحوادث“ وجريدتي ”الشرق الأوسط“ و”أراب نيوز“ و”الرياض“ و”الرياض ديلي“ ومجلتي ”ذا ميدل إيست“ و”إيت دايز“ وجريدة ”صدى الوطن“ المهجرية وجريدة ”ديفنس نيوز“ المعنية بشؤون الدفاع.

عملت أبو فاضل أستاذة لمادة الصحافة في جامعتها وحاضرت في المركز العالمي للصحافة في واشنطن ، ثم التحقت بوكالة ”يونايتد برس انترناشيونال“ في العاصمة الأميركية التي أرسلتها إلى قبرص لتكون مراسلتها في الشرق الأوسط، لتنتقل بعد ذلك الى ”وكالة الصحافة الفرنسية“ أيضا في قبرص حيث عملت في المركز الإقليمي للشرق الأوسط محررة ومراسلة في القسم الإنكليزي.

مع مرور أكثر من عقدين على عملها الصحافي الميداني، انتقلت وأسرتها الى لبنان حيث عينت أستاذة ومنسقة برنامج الصحافة ومديرة المطبوعات في الجامعة اللبنانية-الأميركية . وبعد خمسة أعوام من التدريس عينت مديرة معهد الصحافيين المحترفين الذي أسسته في الجامعة والذي نظمّت من خلاله مؤتمرات وندوات ودورات تدريبية للصحافيين اللبنانيين والعرب بالتعاون مع مؤسسات إعلامية.

أسست أبو فاضل برنامج التدريب الصحافي في الجامعة الاميركية في بيروت وأدارته لخمس سنوات للنهوض بالصحافة المطبوعة والمسموعة والمرئية والالكترونية في العالم العربي قبل التفرغ لإنشاء مؤسسة ”إعلام بلا حدود“.

تكتب أبو فاضل مداورة في مطبوعات ومواقع انترنت تختص بشؤون الصحافة، وتجري دراسات عن الصحافة وتستضيفها شبكات التلفزة والإذاعات ووسائل الإعلام الأميركية والأوروبية والعربية لتدلي بتصاريح وأحاديث عن الصحافة. كذلك تحاضر في مناسبات عالمية وتجتمع بشخصيات معروفة في المجتمع الدولي في الاعلام والتحصيل العالي وتلتقي اعضاءً في المؤسسات غير الحكومية ومتخصصين في الصحافة والشؤون الاعلامية وهي مستشارة لعدد من المنظمات العالمية والمؤسسات الأكاديمية.